ذاكرة وجه ..وضحكة

good_pillow_essential_for_quality_sleep

وصباحي وجهك ..أتأمل دعة هدوئه ، وطريقتك في الصمت ، ومباغتتك لكل تقاطيعه بضحكة بلا سبب لها سوى أنني في مداك ، ذاكرتي إذ يتلاشى أثرها على حقيقة الشمس الوقحة قبالة نافذتي حين اعلن وجودها صخب رنين الساعة البيولوجية . كورت بيأس نفسي في غطاء السرير و دفنت رأسي تحت الوسادة محاولة العودة إلى دفء اللحظة ..فلم أستطع … و غمرتني حرارة الدمعات سقطن كيفما اتفق على متكئي ، وعلى ابتلال الأثر …غفوت من جديد …ولم أصحُ بعد…

18-08-2007

07:16 ص


%d مدونون معجبون بهذه: