Archive for the ‘صباحات من الذاكرة’ Category

دراق..وترياق

18 أبريل 2011

peaches

ولأنك رائحةُ الدراق والشمس على ملاءتي العليلة ، تمد من وهج المنام أصابعك وتربت على جبيني ببلسم يزيح حبات العرق المحمومة ….وأشفى
صباحي ترياق

24-08-2007

01:33 ص

كسل

18 أبريل 2011

 

في صباح الإجازات …يصيبني الملل ،نوم فائض عن الجسد ، يغتال بصعوبة ساعة إضافية ، وكل الحواس تستيقظ في موعدها البيولوجي ويبقى الصراع في السرير على مغالبة الفشل في العودة إلى الحلم..أمي في سفر …ليست هنا لأشاركها قهوة لا أشربها وعبارتها ( يفترض بك الاعتياد عليها ، فمعظم الأزواج يفضلونها قهوة ..)..ابتسم لها : لا أجيد عملها ولاشربها …ويكفيني شايي وثرثراتها ليكون صباحي كاملاً …
أتجول في البيت بين الغرف حافية أبحث في أدراج الخزائن ورفوف المكتبات عما يشغل وقتي ، برامج التلفاز المملة وأخبار على عجل ، وأطفئه …اتمدد ببساطة على الاريكة …كسل ..ووجه كثير التثاؤب ..قلب بحب على طريق النسيان و اجندة أنهت فروضها ، لامكان يغريني للسفر اليه ، حتى فكرة البحر قد تكون كارثية في هذا الوقت من السنة ممممم لا أرغبني في الاستسلام لعادتي في قطع اجازتي …ساتمتع باسبوع كامل من الملل …ياللمتعة !!!
صديقتي تعد لامتحاناتها ، وحدها قد تشاركني فكرة مجنونة للمزاج ، إذاً لاشيء لأفعله .. أفلام الرعب ، وكتب تنتظر دورها لأقرأها…
في صباح العطلة .. لاشيء أفعله ، أدوّر في تفاصيل الذاكرة عن وجوه أحبتي ووجهي ، أكسو وجعي بثلج خفيف ينعش القلب ، وأضحك ، ذاكرتي..آه يا ذاكرتي ، نجلس معاً على ذات الأريكة .. نرغم أنفسنا على مشاهدة قناة الأغاني … لاشيء يفترض أن يغير من مزاجنا هذا الصباح …لاشيء ..حتى خفة أجسادنا و نوم فائض عن حاجته وقائمة تطول من الملل …لاشيء..لاشيء أكثر
صباحي إجازة …

25-08-2007

08:21 ص

ذكرى هاربة

18 أبريل 2011

Run_Away_by_Belsebumsan

ويهطلُ على ممرِ الحياة وجهكِ ..أضمُّ حزني المتناثرِ منك …وأهرب …لكل الأمكنة التي لن تكوني بها ، فيصرخ اسمك كسيفٍ يشق ضوءَ الشمس :….أنا هنا …أنا هنا ….    

صباحي …ذكرى شفيف ..وحكاية يرويها صباحٌ ما ….قد لايشرق أبداً …

05-12-2006, 10:39 ص

حلم

18 أبريل 2011

drowning-dreams

لم أنم جيداً ، أحلامٌ مجازية لا أذكر تفاصيلها ، كنتُ في أمكنةٍ خارج خرائط الإدراك: أرض خفيفة بلا خطوات وسماء تشع بألوان تشبه رجع الضوء على اكسار المرايا ، لها صوت الربيع ، ووجه مشتهى له يقرص سباتي فأصحو ، أغمض عينيّ فيمارس لعبة "الاختباء" عن مدى ما تطوله يداي لأمسكه فلا يهرب في سراديب اللاوعي …فيتلاشى أكثر ..ويغيب ..على بدايات الصباح…
صباحي …حلم بعيد

 

27-08-2007

08:05 ص

أمل

18 أبريل 2011

good_morning_gymnastics_by_noahlee

صباحي ..شعرةٌ تنسلُّ من بارق الإرادة ..كلما أردتُ النجاةَ مما أوشك على السقوط به انقطعتْ…
كيف يمكن الاستسلام للتيار الذي يجتاح أوردة القلب …أو كيف النجاة منه …كيف؟؟

صباح 02-09-2007

08:08 ص

تحدي

18 أبريل 2011

Morning_by_Tamerlana

صباح يمشي بالأيام القادمة على خيط وئيد ، كل شيء يقف على أطراف أصابعه بانتظار نتيجة ما ، هو تحدٍ يفترض حشد الطاقات والإمكانات والوقت للفوز بأرضية صلبة للقفز في سماء العلا …ولن أقبل بأقل من القمة …أبداً لن أرضى …
صباحي تحدي …
صباحي عمل …

دمشق 4-9-2007

10:08 صباحاً

زهد

18 أبريل 2011

0aefe5f0648ea1aa0c5d68c16a63f549

…لم يخطرْ ببالي أن أهتم بي أسوةً بالنساء السائرات إلى قدرهن الصباحي ، فأعدّ جسدي على مهل لنسماتِ أيلول فأخط ملامحاً فرحة على المرايا ، وكأنما لايعنيني سوى أن ابقى بمحاذاةِ كل البشر "محاذاتُهم" لا بينهم و لا خلفهم ولاحتي أمامهم… …وأرفضُ منطقَ ان القدرَ يخبِّئ عند أحد مفترقات الطرق ماتنتَظرُه الحالمات ..خطوةٌ متعثرةٌ ويدان تتلقفُ المفاجأة …
في صباحٍ تشاركني وحدتي فوضى العمل ..و فطوراً صباحيّاً من كلماتٍ عالقةٍ في مجرى الشريان .. أخططُ في رأسي "حين ينتهي العمل " لهروبٍ قسريٍ من عالمٍ لايردُ التحيةَ للورد ولايفتح نافذة للشمس ويطعمُ الصباحَ ماءً و تفاحة…،وأخلقُ زوادة من قصيدة نثر … تنثر في يباب الصدر حبقاً …
….وجهٌ مرتجل الملامح يحدقُ في متتالية تحليل نموذج البناء ويسرق في هنيهات التقاطَ الفكرةِ ما يستطيع ليخط سطراً صباحياً ليدركَ …ليدركَ …أن ثمةَ شيئاً يتنفس..

شيئاً واحداً ….هو ايقاع الكلمة الحبيسة في صدر لاينكفئ من المجاز…

صباح 08-09-2007

دمشق  06:28 صباحاً